آخر الأخبار :
http://unfccc.int/files/meetings/marrakech_nov_2016/application/pdf/overview_schedule_marrakech.pdf

دار الشريفة تحتضن تكريم البحاثة أحمد متفكر

تشرف موقع وحدة التواصل السياحي الديني والحضاري أن يكون طرفا في حضور تكريم الأستاذ أحمد متفكر يوم الأربعاء 27 فبراير 2019.، بدار الشريفة.، درب الشرفاء الكبير.، قريبا من ساحة جامع الفنا.، بتعاون مع مركز محمد المختار السوسي، للدراسات والابحاث ونشر التراث.، هذا الموقع الإلكتروني الذي يهتم بالتراث والتاريخ في المغرب.، كان أحد ثمار الجد والمثابرة بكلية اللغة العربية لطلبة الارشاد السياحي: الديني والحضاري والتاريخي.، الذي تقمص فيه الأستاذ أحمد متفكر دور أستاذ لمادة المدن والمآثر العمرانية.، نقل واحدة من خلاصات تجربته العلمية الرصينة وحبه وعشقه للذاكرة.، وأودعها أمانة وسرا لدى طلبته الذين أهلهم نضجهم الفكري في فهم رسالته الحضارية.، ولا يخفى على بال كل ذهن ثاقب أن كل من سمع أو تعرف على رجل القرن يسقط أسيرا له وبشاشة وجهه وحسن طالعه.، تجعلان العين تملأ أبهة وسرورا به.، فكيف سيكون حال من تتلمذ على يديه؟ تميز تكريمه بحضور وجوه ورجالات من مشارب متنوعة.، كل حسب موقعه وعلاقته بالمتفكر.، هذه الصلة الوثيقة في جوهرها تتعدى كل حدود الترتيبات والمراسم الشكلية.، فتصبح تعبيرا واضحا وصريحا لقدرة كتابات الرجل أن تخترق ما لا يخترق.، وهي الضمائر الميتة في الإنسان الإنسان في محاولة إعادة إحياء روحها من جديد بشكل هادف نحو تاريخ مدينة مراكش وأحوازها.، وكان من حسن حظي أنني استطلعت رأي بعض طلابه من برنامج 25 ألف مجاز.، كانا حاضرين عن سبب استجابتهم لدعوة التكريم هاته.، الأول أجاب بكل فخر أن الأستاذ متواضع.، والثاني ذكر أنه يعترف به كأستاذ.، بين التواضع وثقافة الاعتراف.، بدأت أفهم أن للرجل خصالا لا حصر لها.، وأنه من كثرة كتاباته عن سير علماء جامع ابن يوسف وقلعة السراغنة..، قد استدخل في ذاته صفاتهم.، ونبلهم فأصبح واحد منهم بوعي أو غير وعي.، فأضحى لزوما على الأقلام الحرة.، أن تكتب عن سيرة الرجل ومنهج مؤلفاته في التحقيق والضبط.، لأنه يجمع سير رجالات مراكش الحمراء. وسأحاول قدر المستطاع أن أضع قراء الموقع ضمن سياق هذا التكريم ولو في شكل شدرات متناثرة هنا وهناك.، ولابد من الإشارة إلى كرم استقبال أهل دار رياض الشريفة المتميز بهندسته المعمارية.، التي تختزن جدرانه أسرارا لا تخطئها العين على مستويات عدة كالخط المغربي المشفر على الجدران.، فخاصية المكان بخصوصية الرجل.، ولم يكن من المستغرب أن يفاجآنا المتفكر كما العادة بمعلومة أن دار الشريفة تنتمي إلى البيوت العلمية في المدينة.، بسبب أن أحد قاطنها فيما مضى رجل عالم يسمى الإيجوي.، لله درك فيما كشفت عنه.
18:00 افتتح الجلسة الأستاذ محمد أيت العميم.
18:04 كلمة رئيس مؤسسة مراكش رياض: رحب بالحضور الكريم وتحدث عن تكريم أحمد متفكر الذي دعا إليه صاحب الدار الشريفة.، حيث في سياق الاعتراف بجهود وخدمات الباحث.، ودوره في ترميم ذاكرة مراكش..


18:07 كلمة رئيس مركز محمد المختار السوسي للدراسات والأبحاث ونشر التراث: كانت حول المبادرة النبيلة التي استجاب لها.، و يرى أن هذا التكريم جاء في سياق الاعتراف بجهود الأستاذ أحمد متفكر بين هذا الحشد الكبير من المؤرخين في تخصصات ومشارب علمية متعددة.، الرجل قدم الكثير للبحث العلمي من خلال مستنداته.، ولا يستغرب أنه رمز من رموز مراكش وعلم من أعلامها العظام في المكتبات والخزانات.، حيث صرف أنظاره إلى الوجهة النافعة.، معروف بأخلاقه داخل وخارج المغرب.، ولا يمكن لهذه الكلمة البسيطة أن تعرف بكل مساهمات الرجل في الأبحاث العلمية والدراسات الأكاديمية.، لكن هذه الكلمة تعبير عن شكر لخدماته الجادة والحثيثة.، التي سيظل التاريخ شاهدا عليها.، ودعا له بمزيد من العطاء وطول العمر...
18:12 شهادة الأستاذ عبد الرحمان الملحوني:"عظماء عصاميون ممن أناروا تاريخ مراكش بمؤلفاتهم" هو صديق أحمد متفكر تحدث عن كونه من المحظوظين بمشاركته في هذا التكريم.، باعتبار الأستاذ متفكر منارة تاريخية في مراكش.، فمثله حقق وأحال كاشفا ذهاليز المخبآت ونوادر المخطوطات.، فأيقظوها من خزائن الإهمال في أبها الحلل ومن بين أيدي القز...وقد أشار الأستاذ إلى ذكريات الزمن الجميل التي جمعته مع المكرم.، واستذكر رفقته وهما يحملان لوحاتهم أثناء الدراسة.، وقد استطرد في الكلام عن دور شعر الملحون في حفظ الذاكرة...
18:24 الأستاذ محمد بن عمر الناجي:"أحمد متفكر محققا" اعتبر حضوره للتكريم فرصة من باب الاحتفاء بأستاذ نذر حياته للعلم.، وعبر بكل تواضع عن عجزه في إلقاء كلمته خصوصا أنه أمام أساتذة أجلاء.، كانت مداخلته قيمة من حيث تأكيده أنه كان له شرف القراءة لمحقق خبير مثل الأستاذ المتفكر.، الذي تهيب صعود السلالم الربانية من خلال أعماله.، وقد أصل الأستاذ عمر الناجي كلمة التحقيق لغة واصطلاحا.، وأن هذا العلم يخضع لضوابط وقواعد.، وفتح شهيتنا بإشكالات تحمل دلالات بعيدة منها لماذا نقوم بالتحقيق؟ وهل نشك في تراثنا؟وهل كل ما حققناه لحد الآن قد غير من تواثب فكرنا؟ وأسهب في الحديث عن صعوبة التحقيق خصوصا من حيث تقادم النسخ والقرب من عصر المؤلف.، وأشار إلى ماهية معيار الجودة في التحقيق أمام تناقض التناقض في المقابلة والتخريج...
18:46 شهادة الأستاذ فيصل الشرايبي:"المتفكر المحمود" شكر الحضور الكريم.، وقد كانت استجابته تلقائية لهذا الحدث الهام.، حيث أبرز أهمية التأليف التي تخدم الحضرة المراكشية.، وأن الهدف منها كان كشف مجاهلها في محاولة لإيقاظ تسلط النسيان والعقود بحضرة مراكش العالمة...
19:11 قراءة شعرية للشاعر"إسماعيل زويريق".
19:22 شهادة الأستاذ محمد الأزهري"أحمد متفكر ذاكرة مراكش الحية المتجددة" عبر عن سعادته لكونه يحضر مع هذه المجموعة النيرة من الحاضرين والحاضرات في مكان يتسم بعبق الزمان.، وشكر كل من أسهم في هذا الخير سواء مركز الدراسات المختار السوسي ودار الشريفة.، ونوه بخيار هذا المكان لأنه زاد من روعة تكريم الأستاذ أحمد متفكر الذي اشتغل بمجال التاريخ والتعريف بمراكش.، وقد اختار أسلوبا جميلا وطريفا في تكريم الأستاذ على شكل محاورة أقرب ما يكون إلى شاكلة محاورات سقراط مع صديق مينون.، وفيما مفاد ما ورد عنه: أنه استحضر ذكرياته في منسيات الطفولة مع صديق له في مادة التاريخ والجغرافيا.، حول امتلاك بعض الدول لكل مفاتيح التقدم العلمي..، وكذلك جعبة أحمد متفكر فهي تحوي كل شيء تشبيها له بتلك الدول.، وعلل كلامه على أن التقدير الحقيقي يجب أن يتج صوب دراساته في التراث.، لكونها تجاوزت الأربعين كتابا بين التحقيق والتأليف والجمع...
19:39 شهادة الأستاذ مولاي المأمون المريني"أحمد متفكر ذاكرة زهية لحاضرة البهجة" رحب بالحضور الذي استجاب لنداء الدعوة.، وطرح سؤالا مهما عن سبب التكريم المتتالي للأستاذ أحمد متفكر.، وأمام عجزه عن فهم السبب.، تيقن على حد تعبيره أن ذاكرة المراكشيين استهواها أحمد متفكر باعتباره ضميرا حيا.، لذلك اختار أن يكون صديقا له.، و كانت زياراته إلى كلية اللغة هادفة.، تساهم في الإشعاع الفكري.، وتطور برامج الكلية.، حيث كان مرجعا في تنظيم تكوينات أكاديمية نموذج برنامج تكوين 25 ألف مجاز.، الذي تطوع في التدريس فيه.، إضافة أن له أيادي بيضاء على الكلية...فهو على حد تعبيره العشير باللهجة المراكشية...الصامت المبتعد عن الأنظار.، وما قيمة أية ندوة يغيب عنها المتفكر الفيلالي.، وماذا لو لم يكتب عن كل سير رجالات مراكش؟ موقفه يدفع إلى ضرورة إنشاء مؤسسة لحفظ تراث الأجداد من الضياع .، تليق بحضارة ومستقبل مدينة مراكش...
19:52مداخلة الأستاذ موالي عبد الرحمان الخرشي"قراءة في كتاب مقالات ومحاضرات الشيخ الرحالي الفاروقي" شكر فيها مركز دراسات المختار السوسي ومقهى دار الشريفة.، وكان شديد الثناء على جهود الأستاذ المتفكر في الدفاع عن الذاكرة المراكشية..
20:31 كلمة الأستاذ أحمد متفكر أعرب فيها عن سعادته وشكر جميع المساهمين في هذا الحفل سواء النادي الأدبي ومركز دراسات المختار السوسي.، وختم كلامه بالدعاء للجميع بوافر الصحة والسلامة.

بعض صورتكريم البحاثة أحمد متفكر بدار الشريفة بمراكش





صورة الدعوة:





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
https://www.albahboha.com/news253.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.