آخر الأخبار :
http://unfccc.int/files/meetings/marrakech_nov_2016/application/pdf/overview_schedule_marrakech.pdf

تاريخ التعمير بمنطقة الغـرب - الجزء 1

الإطار الجغرافي التاريخي لمنطقة الغربM
إن الغرب كما تحدده الدراسات الجغرافية اليوم، يشمل الحوض الأدنى لنهر سبو وحواشيه من التلال والهضاب. فهو يمتد من مقدمة الريف شمالا إلى حافة غابة معمورة جنوبا، ومن ممر زكوطة شرقا، إلى المحيط الأطلنتيكي غربا .
هذا المجال الجغرافي المعروف اليوم بالغرب، عرف في الحقب التاريخية أسماء مختلفة فقد أطلق عليه الرحالة والمؤرخون اسم "الهبـط" على الضفة اليمنى لنهر سبو، و أزغار في الضفة اليسرى .ومن المعروف تاريخيا، أن استعمال كلمة الغرب، اختلفت دلالتها من فترة إلى أخرى، ومن دارس إلى آخر.
فالعبدري في رحلته يذكر الغرب على أنه عكس بلاد القبلة: "الغرب دنيا بلا رجال والقبلة رجال بلا دنيا" . ويقصد العبدري هنا بالغرب كل من كان غرب الأطلس الكبير والمتوسط، ونفس المنطقة يطلق عليها ابن خلدون ومؤرخون آخرون كلمة المغـرب، يقول ابن خلدون: "وفي الجوق من مراكش بلاد فاس ومكناسة وتازة وقصر كتامة وهذه هي التي تسمى المغـرب الأقصى في عرف أهلها…." .
وعند مؤرخين آخرين ومنهم الناصري السلاوي، عرفت هذه المنطقة التي تمتد من طنجة إلى تازة ومكناسة وقصر كتامة إلى البحر باسم الغرب .
وهكذا فكلمة الغرب استعملت طيلة العصر الوسيط للدلالة على المنطقة المحصورة ما بين طنجة ومكناسة والقصر الكبير، والساحل المقابل لها أي كل من كان غرب الأطلس الكبير والمتوسط.
ومما لا شك فيه أن مصطلح الغرب، لم يستعمل للدلالة المنطقة التي نود دراستها إلا في العصر الحديث، وبالأخص في العصر الحديث، وبالأخص في العصر السعدي، كما يتجلى ذلك من المصادر المغربية وأيضا الأجنبية وخاصة البرتغالية المعاصرة للفترة السعدية. فالحسن الوزان في بداية القرن 16، يطلق على منطقة اهتمامنا اسم "أزغار" ويحدد إطاره الجغرافي بقوله " يمتد على طول ثمانين ميلا وفي عرض ستين ميلا ويخترقه نهر سبو في وسطه" . وبدلك فالحسن الوزان يقصد بأزغار المنطقة الواقعة في منخفض نهر سبو. وكلمة أزغار نجدها تعني في القاموس البربري الأمازيغي "السهل" ولقد أطلقه عليه مجموعة بشرية من برابرة مصمودة وجعلوها مرادفة للكلمة غرب العربية.
ونفس المصطلح، أي أزغار، استعمله مؤرخ سلطان أحمد المنصور الذهبي، "الفشتالي" إلا أنه أعطاه معنى أوضع بحصره في معنى ضيق، بحيث استعمله ضمن منطقة الغرب ككل، وجعله جزء من الغرب لا الغرب كله بقوله: "فانبسطت في أزغار وارفت على جوانبه سدول ليلها"
مؤرخ آخر معاصر أورد نفس المصطلح وهو الإفراني حيث يقول في ذكر الخبر عن وقيعة المنصور بقرب الخلط وغيرهم من أهل أزغار . وكلمة الغرب لا تظهر عند الإفراني، إلا بعد انهيار الدولة السعدية، وظهور قوات إقليمية تتنافس على السيطرة والسلطة:" ضاق الحال على عرب الغرب،لاعتيادهم الفساد، وعدم الأحكام ومحبتهم الخلاف والسيبة" وللمزيد من ضبط الإطار الجغرافي في منطقة الغرب في العهد السعدي، اعتمد على المصادر البرتغالية . هذه المصادر تعتبر مكملة وربما قد تملأ بعض الفراغات وتوضح بعض الغموض وتتكلم عن ما يمكن أن تسكت عنه المصادر المغربية، والأخذ بالرأي والرأي الآخر هو المنهج التاريخي الصحيح الذي يجب أن يتبعه كل مؤرخ أو دارس للتاريخ للوصول إلى الحقيقة التاريخية.
يقول صاحب الدسكربيسام عن الغرب:"هو إقليم يشمل المناطق الواقعة في الداخل وكذا ساحل البحر الممتد من سبتة إلى إتيوبيا، ويطلق المغاربة اسم غـرب على هذه المنطقة ونحن نسميه "Algrave" من هنا وهناك من بحر إفريقيا". ويضيف قائلا: "ولقد أصبح الملك ألفونسو الخامس يحمل هذا الاسم بعد سيطرته على أصيلا وطنجة" .
وهكذا يمكن أن نستنتج من المصادر المتعلقة بالعهد السعدي في القرن السادس عشر، وجزء من القرن السابع عشر ميلادي، أن مصطلح أزغار أطلق على الجزء السهلي للمنطقة التي تشمل الحوض الأدنى لنهر سبو، وليس على منطقة الغرب ككل. ولمعرفة ما تضمن جوانب السهل أو أزغار فيمكن التركيز على ما قدماه لنا الفشتالي والإفراني. فصاحب "مناهل الصفافي مآثر موالينا الشرفاء" يقول في هذا المضمار: "غلظت شوكة هؤلاء القبائل، وتكاثرت خيلهم، وتجاوزت حد الإحصاء … حتى ضاق عنهم نطاق الوطن وتراكمت حللهم السود تراكم السحاب … فانبسطت في أزغار وأرخت على جوانبه سدول ليلها إليهم من سفح جبل لمطة إلى البحر وإلى سلا فغطت السهل والحزة وملأت الشعاب والأودية" .
أما النزهة فتشير إلى وجود العياشي بالمنطقة، وإذ ما نحن حاولنا ضبط مجال العياشي فسنعرف بأنه قام بعملياته الجهادية في سلا والمعمورة. وإذا أضفنا على ذلك ما قدمه الفشتالي، فتكون الجوانب تضم بالإضافة إلى المعمورة، سفح جبل لمطة، وتكون تمتد من سفح جبل لمطة إلى البحر، وتشتمل بالتالي المعمورة وســلا



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
https://www.albahboha.com/news227.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.